بحث متقدم
מועצת החלב
English Site
فوائد الكالسيوم من  الحليب ومنتجاته

فوائد الكالسيوم من  الحليب ومنتجاته

عوامل غذائية وفسيولوجية عديدة تؤثر على توفر الكالسيوم بشكل يومي وعلى قدرة العظام على امتصاص الكالسيوم.  نسبة الكالسيوم لدى الأشخاص الصحيين الذي يواظبون على تناول غذاء صحي ومتوازن هي 30-20%.من أهم العوامل التي تؤثر على قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم هو توفر الكالسيوم في الغذاء، ولكن بما ان امتصاص الكالسيوم يتأثر من مركبات الغذاء المختلفة يجب الانتباه لنسبة الكالسيوم في الغذاء كما يجب الانتباه إلى درجة استيعاب الجسم للكالسيوم

 



كيف يزيد الحليب ومنتجاته من نسبة امتصاص الكالسيوم في الجسم؟

يتم امتصاص الكالسيوم في الجسم بطريقتين:

امتصاص فعال:

عملة الامتصاص الفعالة  مسؤولة في الأساس عن امتصاص الكالسيوم في حال كانت درجة استهلاك الكالسيوم منخفضة حتى متوسطة، لفيتامين D وظيفة مهمة في مراقبة توازن الكالسيوم والفوسفور في الجسم، وجوده مهم جدا لعملية الامتصاص الفعالة لأنه يساهم زيادة دخول الكالسيوم إلى خلايا الجسم.

امتصاص سلبي:
فوائد عملية الامتصاص السلبي تزيد عندما تزيد نسبة الكالسيوم في الجسم وهي لا تتأثر من نسبة الكالسيوم، فيتامين D والعمر. العناصر الغذائية الموجودة في الحليب ، لاكتوز(سكر الحليب)، بروتينات الحليب، دهون الفوسفاتية الناتجة من  بروتين الحليب الأساسي، بروتين مصل الحليب،  والأحماض الامينية الأساسية، كل هذه العوامل تزيد من الامتصاص السلبي للكالسيوم في الأمعاء.  بينما العناصر الغذائية المتوفرة في النباتات من الممكن ان يؤثروا على نسبة امتصاص الجسم للكالسيوم,  مثل: حامض الاكسليك الموجود في السبانخ، البقدونس، اللوز، الجوز، الفستق، البقول والكاكاو.

لاكتوز:
يزيد من الامتصاص السلبي للكالسيوم الغير مرتبط بفيتامين D في الأمعاء. عندما تكون نسبة الكالسيوم معتدلة  يكون للاكتوز تأثير قليل على امتصاص الكالسيوم المتعلق بفيتامين D، ولكن على ما يبدو  فان مساهمة اللاكتوز في الحالات التي تكون فيها  عملية الامتصاص السلبي هي العملية الأساسية في الجسم، خاصة عند الأطفال والمسنين، فان مساهمة اللاكتوز تكون مساهمة كبيرة .من المهم معرفته ان نقصان اللاكتوز (في حالات  الحساسية للاكتوز) لا يضر بقدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم.


عناصر غذائية من الحليب ومشتقاته تزيد من سرعة نمو العظام:


العناصر المختلفة المتوفرة بالحليب لها تأثير كبير ليس فقط على امتصاص الكالسيوم وإنما أيضا على عملية بناء العظام، مع انه غير معروف حتى يومنا هذا ماهية هذا الدور. احد التفسيرات هو ان وتيرة امتصاص الكالسيوم من الحليب البطيئة وعملية تفريغ المعدة  البطيئة يساهمون في تزويد العظام بشكل متواصل بكمية الكالسيوم المطلوبة.

فرصة امتصاص الكالسيوم تكون أعلى في حال غياب الفيتامين D ، مع تأثير اللاكتوز على الامتصاص في أجزاء أخرى من الأمعاء، ولهذا فان الحليب يمكن ان يزود جسم الإنسان بالكالسيوم.

بما ان الحليب يزود جسم الإنسان بالكالسيوم بشكل متواصل ما يساهم في بناء العظام، فانه الطعام المناسب لتزويد المراهقين بكمية الكالسيوم المطلوبة للجسم، النساء في مرحلة انقطاع الدورة الشهرية، والأشخاص المسنين. هذه المعلومة مهمة جدا، لأن إمكانية التعرف على التأخير في إعادة بناء العظام نتيجة لتناول كميات من الكالسيوم  اقل من الإمكانية في حال توفر الكالسيوم من الحليب ومنتجاته.

ليس فقط كالسيوم:

الحليب ومنتجاته ليس فقط مصدر للكالسيوم إنما أيضا مصدر هام للمغنيزيوم،الفسفور، الفلوريد وللمواد الغنية بالفيتامين D، تم تعريف هذه العناصر الخمس من قبل منظمة الصحة الأمريكية على أنها عناصر حيوية لبناء وتقوية العظام والمحافظة عليها. العظام تحتوي على 99% من الكالسيوم في الجسم، وعلى 85 من الفسفور، 60%-50% من المغنيزيوم، و 99% من الفلور (بالعظام والأسنان). هذه العناصر غير متوفرة في المصادر الأخرى للكالسيوم (الغذاء، المياه المعدنية).

منتجات الحليب مملكة من المواد الغذائية

تناول الحليب  ومنتجاته يساهم في تحسين  نوعية الغذاء  ويساعد في الحصول على الكمية المطلوبة من المواد الغذائية الأساسية، ويمكن ان تساهم في الوقاية من الأمراض في المستقبل. في السنوات الأخيرة اثبت الأبحاث ان استهلاك 3 وجبات من منتجات الحليب يوميا  يمكن ان يمنع زيادة الوزن وتساعد في إنقاص الوزن وتقليل الدهون في الجسم

 



روابط
Created by Migvan Effect